الجمعة، 12 أبريل، 2013

بكـَ فقـــــــــطْ ..



شيءٌ غريبٌ يربطني بكـ.. هو أقوى من حبلٍ يصلُ جنيناً برَحِمِ أمــه .. وأقربُ من قابِ نبضتين .. وأصدقُ من رسالةٍ لنبيّ ..


شيءٌ يفتعل فوضى بداخلي .. ويعبثُ بهدوئي ..
ويُعكّرُ صفوَ اتزاني .. ويأخذني بعيداً إليك حيثُ نمارسُ طقوسَ حبِّنا الجنونيّ بكُلِ أساليبِ المعقولِ واللامعقول!!

بكـَ فقطْ .. بِــتُّ أُدرِكـ ماهيةَ العشق ..وفلسفة المشاعر .. ومعنى الحب ..وحرقة الأشواق .. وعنــــــــاءُ الانتظار ..
بكـَ فقطْ .. تكتمـــل أحلامي
وبكـَ فقطْ .. تتحقق أمانــيَّ
بكـَ فقطْ .. أعــي بأنَّ القادم أجمـــل ..
وبرؤياكـ تهون صعوبة الانتظار ..
وبصوتكـ فقط تتلاشى تلكـ المسافات التي تفصلنا حين يتسلل عبرَ قوقعتي السمعية ..
بكـَ فقطْ .. أيقنتُ بأنكـ من تملك كل مفاتيح أبوابي المؤصدة , وأنكـ الوحيد القادر على احتلال أعماقي والاستيطان في غرف قلبي الأربعة مخترقاً كافةَ معاهدات السلام التي شرعتُها لذاتي منذ الأزل ..
بكـَ فقطْ .. تغَيّرَتْ مفاهيمَ كثيرة كنتُ قدْ آمنتُ بها وصدَّقتُها بسذاجة طفلةٍ صغيرة ..
بكـ تجاوزتُ حدودَ العاديّ .. وتمردْتُ على قوانين المنطق ..
بكـَ أحببتُ نفسي أكثر ..
وبكَـ أدركتُ بأنَّ عالمــي قدْ صُمِّمَ ليحتويكَ أنتَ فقط .. وأنَّ الماضي والحاضر والقادم يتلخص بأربعةِ حروفٍ تمتلكها ولكنها مُلكي وحدي ..
"م ح م د" كمــ أحبكــ يا أنــــــــا ..

الثلاثاء، 2 أبريل، 2013

إلى أبي




"يلا هيّك حليتي عنا وبطلتي منا"

قالها لي بلهجةٍ مازحة , أردفها بضحكةٍ كنتُ أعلمُ جيداً أنها بُعثَتْ منْ خارج حدود قلبه.
حاولتُ حينهَا جاهدةً كَبْحِ تدفِّق مدْمَعي والحَوْل دونَ وقوعِ أي انهياراتٍ بُكائيَّة مفاجئة كالتي تحدثُ معي غالباً في مثلِ هذه المواقف .

أبــــــِيْ ..

لقد تغيَّر اليومَ اسمُ عائلتي الذي حمَّلتنِي إياه منذُ لحظة خروجي للحياة .. وأصبَحَتْ أوراقي الرسمية تحملُ اسمه ..

بــابــا .. اسمُكَ هو الأوَّلُ والأَخير ولا يزالُ يتبعني ويحرسَني طيلةَ حياتي .. وكمْ أنا ممتنةٌ يا أبي وكم يمْلؤني الفخرُ بأنك والدي ..
سيبقى اسمي "لــمى خـــالد" مهما تبِـِعَته حروفٍ بعده ..
وأنا منكَ وإليكَ ولو طالَ بي الزمن وأبعدتني المسافات عنك ..
أحبك أبـــــــي . . .